رسائل ماجستير قيد الإنجاز

Millimeter-Wave Large Scale – MIMO: ABER and Capacity Analysis

   د.عبدالحميد حسين الحاسي:سالمة محمد الكوافي – كلية الهندسة – جامعة بنغازي.

وفقا لتقرير شركة سيسكو لسنة  2015 (Cisco VNI: Global Mobile Data Traffic Forecast ) من المتوقّع أن تكون هناك زيادة هائلة في حجم البيانات العالمية بحلول عام 2020م، وذلك بسبب النّمو المتسارع في عدد الأجهزة اللّاسلكية في جميع أنحاء العالم، كما أنّه من المتوقّع أيضا أن يصل حجم هذه البيانات إلى 30.6 إكسا بايت شهريّا.

هذا التّزايد والطّلب المستمرعلى أجهزة الاتّصالات اللّاسلكية يتطلّب استخدام تردّدات راديويّة جديدة، بالإضافة إلى توفير سرعة اتّصال عالية،  ولحسن الحظّ فإنّ الموجات الملّيمتريّة (mmWave) تقدّم تردّدات راديويّة تتراوح بين 24 GHz إلى 300GHz  والّتي يمكن استغلالها لتحقيق سرعة إرسال بيانات بحجم 1 جيجابايت في الثانية الواحدة، بالإضافة إلى أنّ قصر الطّول الموجيّ للموجات الملّيمتريّة يسمح باستخدام عدد كبير من نظم الهوائيّات في كلّ من طرفي الإرسال والاستقبال وفي مساحة صغيرة، وهو ما يعرف بنظم الهوائيّات متعدّد المداخل والمخارج كبيرة العدد (Large-Scale MIMO)، والّتي تعرف أيضا بكثيفة تعدّد المداخل والمخارج(Massive MIMO)، والّتي توفّر زيادة كبيرة في سرعة نقل البيانات وموثقيّة وكفاءة الاتّصال، ومقارنة مع أنظمة MIMO  التّقليديّة فهي أقل تكلفة، ومن ذلك فإنّ الجمع بين الموجات الميلّمتريّة مع الأنظمة الهوائيّة المتعدّدة يعدّ دفعة كبيرة لدعم وتطوير الأجيال القادمة من الاتّصالات اللّاسلكية ذات النّطاق العريض كالجيل الخامس.

في هذا المشروع سيتم دراسة وتبنّي نموذج قناة الاتّصال للموجات الملّيمتريّة المقترح من جامعة نيويورك
(3D mmWave channel model)، بالإضافة إلى دراسة أداء العديد من الأنظمة الهوائيّة المتعدّدة عبر قناة الموجات الميلّمتريّة مثل: المزج المكانيّ (Spatial Multiplexing)، والتّضمين المكانيّ (Spatial Modulation). علاوة على ذلك ستجرى دراسة للنّظام في سيناريو متعدّد الخلايا – متعدّد المستخدمين.

للاطلاع على ورقة علمبة منشورة من نتائج البحث 

استخدام الذكاء الاصطناعي لكشف التحايل في المكالمات الدولية

د.ابراهيم سعيد اغنيوة :حسام الدين سليمان- كلية الهندسة – جامعة بنغازي.

من المشاكل الكبيرة التي تتعرض لها شركات الاتصال مشكلة تحايل بعض الأشخاص والمؤسسات للحصول على خدمات اتصالات بطريقة غير مشروعة ، بحيث يتمكن المحتال من الحصول على خدمات بدون مقابل ، بل ويتمكن المحتال في كثير من الأحيان من تحويل العملية الى كسب غير مشروع عن طريق تمكين عدد من الناس بالحصول على خدمات اتصالات بسعر زهيد لا يقارن بالتكاليف التي تكبدتها شركات الاتصالات التي تقوم بهذه الخدمات.

نظرا لتطور وسائل الإحتيال ونجاحها في التمويه والإختفاء والظهور بمظهر المستخدم الشرعي ، فقد رأينا معالجة هذه المشكلة بما يتانسب مع هذا التطور وذلك باستخدام تقنيات ذكاء اصطناعي بامكانها كشف الاحتيال ومعرفة سلوك الشفرات الغير شرعية.

في هذا البحث سنعمل على تصميم خوارزميات ذكاء اصطناعي  ( Artificial Intelligence )يكون بإمكانها كشف الشفرات المستخدمة في الاحتيال.وذلك عن طريق تحليل سلوكها بناء على سجل المكالمات.هذا الأمر يتطلب استخدام تقنيات معالجة  البيانات الضخمة  (Big Data Analytics) لمعالجة هذه البيانات وتدريب الخوارزميات.

ومن النتائج المتوقعة من البحث الأتي :

  1. دراسة لطرق الأحتيال وتأثيرها على شركة المدار
  2. اقتراح نظام يعتمد على الذكاء الإصطناعي لمعالجة هذه المشكلة بفاعلية
  3. نشر رسالة ماجستير .

الأداء الأمثل لمصفوفة هوائيات شريطية لتقنية اتصالات الجيل الرابع عريضة النطاق ((LTE 4G

د.عبدالقادر أغنية :اسماعيل المرعاش – كلية التقنية الإلكترونية  – بني وليد.

على الرغم من التحديات التي تواجه إرسال البيانات و على نحو متزايد من خلال القنوات اللاسلكية المختلفة،الأنظمة اللاسلكية ذات النطاق العريض أصبحت حقيقة واقعة، وذلك جزئيا بفضل التصميمات المتطورة المطبقة. وقد جعلت هذه التصميمات هذا التطور ممكنا بسبب التقدم النظري والتحسينات في التكنولوجيا التي أدت إلى تطبيقات أسرع وأرخص بالمقارنة مع النظم القديمة،
مع كل التقدم التكنولوجي، ووجود التزامن لشبكات الاتصالات من الأجيال، الثاني، الثالث، والرابع التي أصبحت في وضع حرج من حيث كفاءة الشبكة. قد وضع المطورون العديد من السيناريوهات والتصميمات لحلول المشاكل والمعوقات ليس فقط مع شبكات الجيل الثالث ولكن أيضا مع تطور شبكات الجيل الرابع علاوة على ذلك، التشغيل البيني للشبكات والتي لابد من اعادة النظر فيها بما في ذلك الهوائيات متعددة الترددات الخاصة. وبوجود و استخدام هوائيات ذات كفاءة منخفضة ورديئة التصنيع لأسباب تجارية بحثه فإن التوجه لتصميم هوائيات عالية الكفاءة و تتميز بميزات ملائمة من بيئة التشغيل المحلية سيتم تقديم تقنية الهوائيات الشريطية.
الهوائيات الشريطية أصبحت تكتسب أهمية بالغة باعتبارها الاتجاه التكنولوجي الأقوى من حيث إمكانيتها الهائلة والتي تعد بتغير كبير في المستقبل القريب في مجال الاتصالات اللاسلكية. وقد ركز الاتجاه نحو هذه الهوائيات لعدة مزايا منها منخفضة التكلفة، وخفيفة الوزن، والعمل على أكثر من تردد و الاتجاهية، و صغيرة الحجم كلما تم العمل على الترددات العالية، مع وجود بعض العيوب و هي انخفاض الكسب والكفاءة،. ويمكن التغلب على هذه العيوب بتنفيذ عدد من مصفوفة من الهوائيات الشريطية وهو الغرض من الأطروحة المقدمة، لزيادة الكفاءة والكسب والاتجاهية علاوة على تصحيح تكوين الطيف الترددي، و يتم ترتيب الهوائيات وفقا لترتيب هندسي معين حسب الاستخدام و كلما زاد العدد زادت كفاءة الهوائيات مع الأخذ في الاعتبار التكلفة و التي يمكن التوازن بينها و بين الغرض من التصميم و الاستخدام.
و من أهم التحديات الرئيسية للجيل الرابع هي وفرة الخيارات الموجودة؛ ومنها تقنية الواي ماكس WiMax والذي يضمن إمكانية التشغيل المتداخل. ولذلك WiMax هو هدف الأطروحة كنوع من أنواع شبكات الجيل الرابع للاتصالات، حيث سيتم تم تصميم ومحاكاة وتنفيذ هوائي باستخدام تقنية الـ Meta Materials لتضمن تشغيل التردد 2.45 GHz الرئيسي لـ WiMax المشغل في ليبيا بنطاق من 1GHz – 3GHz، ويتم تطبيق تقنية نمط العنصر النشط لتحليل مصفوفة الهوائيات الشريطية و الوصول لعزل العنصر لتقيل التداخل بينها و الموائمة، مما يقلل من مشكلة التحليل والحساب واستخدام ركيزة من FR4 منخفضة التكلفة وتغذيتها بكابل محوري متوافق مع مقاومة 50 أوم، للوصول لأفضل مكون ولصلاحيته هذا التصميم على المعايير الدولية في أجهزة الاتصالات. مع استخلاص المقارنات والتحقق من مطابقة نتائج المحاكاة مع الهوائيات المصنعة والمفاضلة بينها و بين المصنعة من الشركات المتوفرة بالسوق المحلي الآن، وجميع التحاليل والحسابات في هذه باستخدام برنامج الماتلاب MATLAB، والنمدجه والقياسات والمحاكاة باستخدام برنامج Ansoft HFSS.